منتديات نجوم مسيلة
عزيزي الزائر منتدي مسيلة يرحب بك الرجاء التسجيل في منتدانا ولك جزيل الشكر علي تعاونك معنا ورحلة طيبة في منتدانا وشكرا .
ادارة منتديات نجوم مسيلة

بحث حول المدن الرومانية

اذهب الى الأسفل

ايقونات بحث حول المدن الرومانية

مُساهمة من طرف admin في الجمعة سبتمبر 24, 2010 1:20 pm

b]مقدمــــــــــــة : تعد الحضارة الرومانية أو روما القديمة ، من أعظم حضارات أوروبا بعد الحضارة الإغريقية. ولا يعرف المؤرخون كيف ومتى قامت روما. لكنها كانت تبسط سيطرتها على جميع شبه جزيرة إيطاليا جنوبي ما يعرف الآن بفلورنسا،وكان ذلك عام 275 ق.م وخلال القرنين التاليين تمكن الرومانيون من بناء إمبراطورية امتدت لما يعرف الآن بأسبانيا حتى جنوبي آسيا عبر الساحل الشمالي لإفريقيا وضموا فيما بعد كل ما تبقى من أوروبا إلى إمبراطوريتهم . وقد اندمجت فيها الثقافة الإغريقية.
الفنون المعمارية
ورثت العمارة الرومانية كافة فنونها في العمارة والنحت والزخرفة وكونوا فنا ديكتاتوريا ينتشر في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية بمعنى أن ما كان ينفذ في روما كان ينفذ في جميع ولايات الإمبراطورية.وبالرغم من هذا نجد بعض الاختلاف في بعض المعابد والتي اضطرتها الظروف إن تتخذ هذا الشكل إما بسبب تغير الزمن أو المكان كما هو موجود في بعض المعابد الرومانية بسوريا حيث اهتم المعماري السوري في العصر الروماني بهيئة التقطيع عن مثيله في أي مكان آخر.كما ذكرنا فالعمارة الرومانية قد اشتقت كل عناصرها تقريبا من الحضارة الإغريقية ولكن الرومان أضافوا طابعهم الخاص الذي لا يخطئه أحد, ويتضح هذا التأثر في معبد ((فورتينا فيرليس-2 ق.م ))في روما وهو من أقدم المعابد الرومانية ومن أجملها وأهم ما يميز الحضارة الرومانية عدم اهتمامهم بالمعابد الدينية فكانوا يكتفون بمحراب في كل بيت ومن أهم المعابد الدينية والذي يعتبر نموذجا آخر من النماذج المعمارية سيباي في تيفولي وقد استخدمت فيه الخرسانة والتي استخدمت من قبل الشرق ولكن في التحصينات, وقد عرف الرومان كيفية إخفاء الشكل الغير مقبول للخرسانة عن طريق تكسيتها بالطوب أو الحجر.
و أهم ما يميز العمارة الرومانية هو الطريق الجديد الذي انتهجته هذه العمارة بحيث إنها اتجهت إلى الاهتمام بالمباني تعد الحضارة الرومانية من أعظم حضارات أوروبا بعد الحضارة الإغريقية. ولا يعرف المؤرخون كيف ومتى قامت روما. لكنها كانت تبسط سيطرتها على جميع شبه جزيرة إيطاليا جنوبي ما يعرف الآن بفلورنسا،وكان ذلك عام 275 ق.م وخلال القرنين التاليين تمكن الرومانيون من بناء إمبراطورية امتدت لما يعرف الآن بأسبانيا حتى جنوبي آسيا عبر الساحل الشمالي لإفريقيا وضموا فيما بعد كل ما تبقى من أوروبا إلى إمبراطوريتهم . وقد اندمجت فيها الثقافة الإغريقية.
الدنيوية عن الدينية وعن الأماكن العامة عن الخاصة وأيضا استخدام العقود بأشكالها المختلفة والتي اتخذت عدة أشكال جميلة.

نشأة المدينة الرومانية بصبراتة
وهذه المدينة لا تقل أهمية عن مدينة لبدة الكبرى وهى مازالت محتفظة بمعظم مبانيها القديمة و كانت لها أهمية كبيرة و ذلك بسبب مينائها من ناحية ومن ناحية أخرى تجارة القوافل حيث كانت نقطة اتصال بين الجبل و غدامس . وفى منطقة طرابلس تختلف صبراتة عن لبدة بأنها لم تجد حمايات إمبراطورية تغريها بعيش حياة فوق طاقتها ولذا لا نجد القرنين الثالث و الرابع يتميزان بالانحطاط السريع كما رأينا في لبدة … ويدل وجود معبد إيزيس (17) داخل الجدار الدفاعي المبنى في هذه على أن صبراتة لم تكن قد اضمحلت بعد كثيراً… وكانت ما تزال توجد في أواخر القرن الرابع حيوية مدينة كبيرة تشاهد في إعادة بناء المباني العامة كارثة ربما تعود إلى هجوم الإستيربين و لم يأت الانهيار الخطير إلا في القرن الخامس في ظل حكم الوندال.
مواد البناء المستعملة في مدينة صبراتة
استخدمت في بناء المباني الرئيسية في صبراتة حجارة رملية شديدة القابلية للتفتت قطعت من محاجر على المنحدرات الجنوبية من السلسلة الساحلية و لمنع السطوح المكشوفة من الحجر من التآكل والتفتت ، فقد غطيت بطبقة سميكة من الجص الأبيض الصلب الذي يمكن تشكيلة و طلاؤه لتحقيق التفاصيل النهائية المطلوبة على تيجان الأعمدة وأعمال النحت . الخ .. و يظهر الرخام في صبراتة بشكل متزايد ابتداء من القرن الثاني فصاعدا و لكنة لا يستخدم بإسراف كما في لبدة . وفي الواقع أن الاقتصاد في استخدامه يمكن أن يكتشف حتى في المباني العامة الهامة مثل معبد الفورم الجنوبي ومعبد أنطوني . حيث اقتصرت زينة الرخام فيها على الواجهة الأمامية أما الجوانب و الخلفية فقد اكتفى بالجس.
المنازل في مدينة صبراتة
لقد كشفت الحفريات في صبراتة عن وجود عدد كبير من المنازل الخاصة . خلافا لما حدث في لبدة ، مما يساعد على تكوين فكرة واضحة عن حياة المواطنين المنزلية . فهذة المنازل غالبا ما تكون وفقا لمخطط ضيق ولكن ما تبقى من آثارها والمتمثل في وجود آثار سلالم دل على أن الكثير منها كان يتألف من طابقين على الأقل. والعديد منها كان لها صهاريج تحت الطابق الأرضي تتجمع فيها مياة الأمطار الساقطة على السطح . وتشيع في المنازل زخرفة الأرضيات بالفسيفساء . و تغطية الجدران الداخلية غالبا بزينة من الألوان على الجص . ومازالت بعض الزخارف و الفسيفساء قائمة في مكانها . ولكن أفضلها قد نقل إلى المتحف المجاور ، و يحتوي المتحف أيضا على مجموعة ضخمة من الأشياء الصغيرة المستعملة في المنازل في الحياة اليومية مثل الأواني الفخارية والزجاجية و البرونزية و ما شابهها.
الفورم (السوق العام )
سلكت مدينة صبراتة مثلها مثل المدن الليبية التي آلت تبعيتها للرومان . مسلك التقليد في جميع وجوه الحياة العامة التي كانوا يتبعونها في مدنهم ، ومن المعروف أن مركز الحياة في المدن الرومانية كان (الفورم ) السوق العامة ، والتي كانت عبارة عن ساحة واسعة غير مسقوفة وعادة لا تدخلها العربات ، والسوق العامة بالمدينة كانت يحيط بها المعابد الرئيسية والتي كانت مكرسة لبعض الآلهة والأباطرة ، وتحيط بها أيضا المباني الحكومية العامة والحوانيت وكانت مقر الاقتراع ومنبرا للخطباء ، وتعتبر محور الحياة العامة حيث الحكام يدلون بتصريحاتهم ويشرفون على عمليات تقديم القرابين ويقضون بين الناس ، وفي رحابها كان يصوت المواطنون ويقومون بالأعمال التجارية وفيها يقضون أوقات فراغهم ، يتجولون بين الأعمدة والتماثيل المقامة للآلهة والأباطرة ورجال الخير بقرار من المجلس البلدي . وعلى العموم فان السوق العامة ( الفورم ) تضم بداخلها الكثير من أوجه الحياة العامة منها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية .
المجلس البلدي
لقد كانت مدينة صبراتة تتشبه بعاصمة الإمبراطورية (روما )حيث كانت تقلدها في كل أنظمتها حيث كان لها مجلس بلدي على غرار مجلس الشيوخ في روما وقد كان للمجلس البلدي حاكمان ينتخبان لمدة سنة وكانا يجلسان على كرسيين من العاج ويلبسان حللا بيضاء ذات حواف أرجوانية ويحرسهم جنديان . والمجلس الحالي بمدينة صبراتة جرى بناؤه في آخر القرن الميلادي الرابع وقد أقيم البناء على أنقاض بناء سابق ، ويتكون المجلس من قاعة مستطيلة الشكل ويمكن الوصول إلى (قاعة المجلس ) مباشرة عن طريق الفورم خلال بابين في الجانب الجنوبي أحدهما بوسط الجدار والثاني بقرب الركن الجنوبي الغربي ، وخلف المدرجات من الناحية الغربية يوجد بروز أشبه بالرف كان قاعدة لخمسة من التماثيل . وقد كانت أرضية الحجرة بما في دلك مدرجات الجلوس كلها مغطاة بالرخام .
البازيليكا (دار العدالة)
ودور العدالة البازيليكا كانت عبارة عن بناء مسقوفا للوقاية من الشمس والمطر وكانت بالاظافة إلى إنها دار للعدالة كانت مكانا للمزايدات التجارية وقد كان يسمح لعامة الشعب بدخولها والتسلية بالاستماع للمحاكمات والمساومات بين التجار أو الاستماع إلى المحاضرات العامة ، وكان الشكل العام البازيليكا عبارة عن بناء مستطيل طوله يبلغ ضعف عرضه وكان بها حنية نصف دائرية لجلوس القضاء وفي العهد الروماني كان لكل مدينة هامة البازيليكا واحدة على الأقل ، وبمدينة صبراتة كانت البازيليكا توجد في الجهة الجنوبية الغربية من الفورم .
الحمامات العامة
من المعروف أن الحمامات العامة كانت تلعب دورا" في حياة الرومان وحياة الشعوب المتأثرة بهم وكانت المدن حتى الصغيرة منها حريصة على أن يكون لها حمام عام أو أكثر . فقد كانت الحمامات بمثابة الأندية في الوقت الحاضر والحمامات بمدينة صبراتة صغيرة الحجم بالمقارنة مع الحمامات الكبرى في روما ولبدة الكبرى وأكبرها بصبراتة تعرف باسم (حمامات البحر) ونظرا" لقرب هده الحمامات من البحر ولأنها بنيت من أحجار رملية فقد تلاشت معظم الجدران حتى أنة لم يعد بالمستطاع إعادة تخطيطها من جديد . وبالإضافة إلى حمامات البحر توجد أثار حمامات أخرى منها حمامات المسرح والتي يمكن الوصول لها عن طريق شارع (الديكومانوس ) إلى الشرق من معبد هرقل . وعلى بعد حوالي واحد وتسعين مترا" إلى الشرق بموازاة الشاطئ توجد بقايا حمامات صغيرة تعرف باسم حمامات (اوقيانوس ) وهده الحمامات بها غرفة كبيرة لابد إنها كانت حماما" باردا" (قريجيداريوم ) أو دافئا" (تبيداريوم ) ويلاحظ في

هده الغرفة حوضين للماء البارد كلا" منها في جهة . وقد وجدت في ارض هده الحجرة وعلى حافتي الحوضين فسيفساء من نوعية عالية نقلت منها إلى المتحف قطعة تمثل راس اله البحر الذي سميت هده الحمامات حاليا" باسمه ، وفي الزاوية الشمالية الغربية لهذه الحجرة باب صغير زينت عتبته بالفسيفساء التي تصور نظام الاستحمام (صورة صندل وزجاجة زيت ) . وهو يفضى إلى غرف الحمامات الساخنة التي كانت تتمتع بجهاز تسخين يثير الاهتمام وهو عبارة عن دورة هواء ساخن كان يمر خلال اجر مجون تحت وجوه الجدران . و بالإضافة للحمامات السابقة توجد حمامات أخرى تقع جنوب مكاتب الآثار مباشرة . وقد كانت الحمامات الكبرى تشتمل على المطاعم وحوانيت الحلاقة وبيع العطور والعقاقير .
المعبد الانطوني
ويقع هدا المعبد على الضلع الشرقي من الساحة التي تقع إلى الشمال من معبد الفورم الجنوبي . ويعتبر المعبد الانطوني من ناحية المعبد الوحيد الذي كرست عبادته لإمبراطور روماني ومن ناحية تزداد أهميته ادا علمنا انه قد تم العثور بداخله على العديد من الآثار كالكتابات ورؤوس بعض التماثيل .

معبد الإله هرقل[/b]
وهدا المعبد يقع في أول مبنى على يمين شارع (الديكومانوس ) في منطقة الحي الجديد بمدينة صبراتة . وتدل الكتابة على انه يرجع إلى سنة 186 م . ويلاحظ انه لم يبق منه الآن سوى أساسه . وقد كان أمامه سلم من الدرج كما كان أمام الدرج تمثال لهرقل وهو جالس ، وجدت قطعة منه في الموقع نفسه . معبد الإله إيزيس : ويوجد إلى شرق من حمامات اوكيانوس ،ويرجع هدا المعبد إلى أواخر القرن الميلادي الأول ، وهو مشيد على أنقاض معبد صغير وكان يحيط به فناء مستطيل معمد له مدخل تذكاري من نهايته الشرقية ، ولم يبق من صحن هدا المعبد شيء ولعله كان عبارة عن قاعة مستطيلة مقسومة طوليا" إلى قسمين متناسبين مع القاعتين المسقوفتين من تحتهما . ولابد انه كان محاطا" من الخارج بصف من الأعمدة الكورنثي .
العمارة الرومانية في عناوين
عمارة إنشائية الإيحاءات في المباني
مفرداتها : 1. عمارة 2. عمارة القوة {النزعة العسكرية}. 3. الهيمنة و السيطرة. 4. الارتفاع الشاهق. 5. إهمال المقياس الإنشائي. 6. عمارة الترف و اللهو.
النسيج العمراني
معايير التخطيط المستخدمة في النسيج و كان الرومان منظمين مهندسين مهرة كانوا غزاة محتلين بنوا مباني ضخمة بمقياس ضخم تقلصت في الإمبراطورية الرومانية إلى معادلة ميكانيكية هندسية الورق الهندسي, ولقد أخذ الرومان مدنهم بأسلوب المسقط الشطر نجى (التخطيط المتعامد) قبل إنشاء المدينة يجهز لها تخطيط و بمجرد تحديد الموقع يبدأ التشييد فوراً فالتخطيط سهل الفهم بسيط في تنفيذه كما أن البلوكات الناتجة تحته يسهل قياسها و تحديدها وكان الأفراد الذين يرسلون كمستوطنين إلى المستعمرات الرومانية. و المدينة تكون عادة على شكل مربع أو مستطيل يخترقها طريقان رئيسيان متعامدان بهما بواكى و أعمدة لتميزها عن بقية الشوارع أحدهما من الشمال إلى الجنوب و يسمى {ديكومانوسى} Dccomanus إلى أربعة أقسام ما يقع هذان الطريقان في وسط المدينة وهى العلامة التي تميز المدينة الرومانية عن المدينة الإغريقية الهيلينية وعند تقاطع الطريقين يخطط ميدان رئيسي مفتوح ويحيط بالمدينة سور له بوابات. يبدأ تأسيس الطريقين الرئيسيين المتقاطعان وعند التقاطع يخطط مربع مفتوح تم يحدد للمدينة (4)بوابات باب عند كل جهة من الجهات الأربع الرئيسية تم يخطط طرق ثانية موازية و متعامدة مع الطرق الرئيسية و تتحد قطع الأرض التي توزع على السكان حسب المركز أو الوظيفة مما يسهل تنفيذها في الأرض المنبسطة الخالية غير المشغولة وكانت القطع التي تغطى لكل مواطن متشابه. و يعتبر تأسيس المدن عملاً مقدساً عند الرومان و يقيمون طقوسا دينية أترورية عند البدء في نشأها حيث يقوم بتفنيد و تخطيط المدينة كاهل أترورى … و اختيرت مواقع المساحات المفتوحة و المباني العامة و روعي في ذلك اتصالها بالطرق الإقليمية الرئيسية أو البحر أو النهر المجاور حتى يمكن تحديد أسور المدينة بما يتفق مع الموقع.

فلسفة الشوارع
قد وضع تصميم المدينة عن طريق تخطيط شبكة طرق طولية و عرضية تمتد موازية و متعامدة مع الطريقين الرئيسين المتعامدين و كانت الفورم Forum تشغل ركناً من تقاطع هذين الطريقين كما كانت تمتاز مند البداية مواقع المساحات المفتوحة والمباني العامة الأخرى واتصالها بالطرق الرئيسية والمدينة المربعة الشكل أو المستطيلة لم تنتشر في إيطاليا بل كانت منتشرة في دول حوض البحر المتوسط. و قد قسمت المدينة إلى مجاورات و أحياء سكنية بمراكزها و أسواقها الصغيرة إلا أن تخطيط شبكة الشوارع بعروض واحدة كان لا يساعد على تميز هذه الوحدات ،وفى التخطيط الروماني حيث الميادين و المساحات المفتوحة و الشوارع ذات البواكي و الشوارع المحورية التي تحفها محلات التجارة على الجانبين {شارع متاجرة} و كانت هذه المحاورة تحل محل السوق المفتوح المركزي الذي تتجمع حوله المحلات.:
التخطيط المعماري لأهم المراكز
. . المسرح كان المسرح من النوع الروماني العادي و قد جمعت القاعة ذات الطوابق الثلاثة شبة المستديرة في بناء واحد مع منصة المسرح الطويلة المستطيلة التي تساويه في الارتفاع و قد بني البناء كله على منصة من الصخر ذات انخفاض بسيط في الوسط و استخدمت في البناء كمادة رئيسية الحجارة الرملية المحلية مع تغطية الوجوه المرئية بالجص الأبيض.

و لقد أمكن إعادة أجزاء من الطابقين السفليين من واجهة قاعة الأشماع في الجنوب الشرقي والجنوب الغربي و كان كل دور يتكون من صف من الأقواس المفتوحة التي تقف على قواعد ضخمة و يظهر الاختلاف الوحيد في ذلك في أقصى الطرف الشرقي من شبة الدائرة حيث يقف جدار مستقيم متقاطع مع الطرف الشرقي من منصة المسرح ممثلاً مساكن قوس واحد و كانت الأقواس المفتوحة تنبثق عن عمادات توسكانية و تنفصل بعضها عن بعض بعمادات كورنيشية أكبر تحمل سطوحاً معمرة متواصلة التشابك أما الطابق الثالث فليس من المؤكد كيف كان مركباً و لكن يعرف آن صف من الأقواس البارزة كان يحتل هذا الطابق.من بين المداخل المقوسة الستة و العشرين التي هي يحتوى سطح الأرض كان المدخلان الموجودان عند أقصى الطرف شبة الدائري يؤديان إلى ممر منحدر نصف قطري يؤدى مباشرة إلى غرفة العزف بينما تفتح المداخل الأخرى كلها على دهليز مقنطر شبة دائري يشير حول المواجهة من الداخل مبتدئاً من أحد الممرين المنحدرين و منتهياً بالممر الأخر وكان يفتح في الجانب الدّاخلي من هدا الدهليز خمسة و عشرين مدخلاً مقوساً وكانت ستة مداخل منها(25,21,17,9,5,1) ابتداء من الشرق تبدأ بممرّات أخرى(23,19,15,7,3) تؤدي إلى ممرات نصف قطرية تتصل بدهليز داخلي شبة مستدير بمستوى سطح الأرض و يفتح على الممر المنحدر.
avatar
admin
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1183
نقاط : 6785
تاريخ التسجيل : 18/05/2009
العمر : 29
الموقع : stars28.yoo7.com

الاوسمة
مشرف: مشرف عام
مراقب: 500
المشرفون: 100

http://stars28.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ايقونات رد: بحث حول المدن الرومانية

مُساهمة من طرف محمد امين213 في الجمعة نوفمبر 25, 2011 4:27 pm

Question
admin كتب:b]مقدمــــــــــــة : تعد الحضارة الرومانية أو روما القديمة ، من أعظم حضارات أوروبا بعد الحضارة الإغريقية. ولا يعرف المؤرخون كيف ومتى قامت روما. لكنها كانت تبسط سيطرتها على جميع شبه جزيرة إيطاليا جنوبي ما يعرف الآن بفلورنسا،وكان ذلك عام 275 ق.م وخلال القرنين التاليين تمكن الرومانيون من بناء إمبراطورية امتدت لما يعرف الآن بأسبانيا حتى جنوبي آسيا عبر الساحل الشمالي لإفريقيا وضموا فيما بعد كل ما تبقى من أوروبا إلى إمبراطوريتهم . وقد اندمجت فيها الثقافة الإغريقية.
الفنون المعمارية
ورثت العمارة الرومانية كافة فنونها في العمارة والنحت والزخرفة وكونوا فنا ديكتاتوريا ينتشر في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية بمعنى أن ما كان ينفذ في روما كان ينفذ في جميع ولايات الإمبراطورية.وبالرغم من هذا نجد بعض الاختلاف في بعض المعابد والتي اضطرتها الظروف إن تتخذ هذا الشكل إما بسبب تغير الزمن أو المكان كما هو موجود في بعض المعابد الرومانية بسوريا حيث اهتم المعماري السوري في العصر الروماني بهيئة التقطيع عن مثيله في أي مكان آخر.كما ذكرنا فالعمارة الرومانية قد اشتقت كل عناصرها تقريبا من الحضارة الإغريقية ولكن الرومان أضافوا طابعهم الخاص الذي لا يخطئه أحد, ويتضح هذا التأثر في معبد ((فورتينا فيرليس-2 ق.م ))في روما وهو من أقدم المعابد الرومانية ومن أجملها وأهم ما يميز الحضارة الرومانية عدم اهتمامهم بالمعابد الدينية فكانوا يكتفون بمحراب في كل بيت ومن أهم المعابد الدينية والذي يعتبر نموذجا آخر من النماذج المعمارية سيباي في تيفولي وقد استخدمت فيه الخرسانة والتي استخدمت من قبل الشرق ولكن في التحصينات, وقد عرف الرومان كيفية إخفاء الشكل الغير مقبول للخرسانة عن طريق تكسيتها بالطوب أو الحجر.
و أهم ما يميز العمارة الرومانية هو الطريق الجديد الذي انتهجته هذه العمارة بحيث إنها اتجهت إلى الاهتمام بالمباني تعد الحضارة الرومانية من أعظم حضارات أوروبا بعد الحضارة الإغريقية. ولا يعرف المؤرخون كيف ومتى قامت روما. لكنها كانت تبسط سيطرتها على جميع شبه جزيرة إيطاليا جنوبي ما يعرف الآن بفلورنسا،وكان ذلك عام 275 ق.م وخلال القرنين التاليين تمكن الرومانيون من بناء إمبراطورية امتدت لما يعرف الآن بأسبانيا حتى جنوبي آسيا عبر الساحل الشمالي لإفريقيا وضموا فيما بعد كل ما تبقى من أوروبا إلى إمبراطوريتهم . وقد اندمجت فيها الثقافة الإغريقية.
الدنيوية عن الدينية وعن الأماكن العامة عن الخاصة وأيضا استخدام العقود بأشكالها المختلفة والتي اتخذت عدة أشكال جميلة.

نشأة المدينة الرومانية بصبراتة
وهذه المدينة لا تقل أهمية عن مدينة لبدة الكبرى وهى مازالت محتفظة بمعظم مبانيها القديمة و كانت لها أهمية كبيرة و ذلك بسبب مينائها من ناحية ومن ناحية أخرى تجارة القوافل حيث كانت نقطة اتصال بين الجبل و غدامس . وفى منطقة طرابلس تختلف صبراتة عن لبدة بأنها لم تجد حمايات إمبراطورية تغريها بعيش حياة فوق طاقتها ولذا لا نجد القرنين الثالث و الرابع يتميزان بالانحطاط السريع كما رأينا في لبدة … ويدل وجود معبد إيزيس (17) داخل الجدار الدفاعي المبنى في هذه على أن صبراتة لم تكن قد اضمحلت بعد كثيراً… وكانت ما تزال توجد في أواخر القرن الرابع حيوية مدينة كبيرة تشاهد في إعادة بناء المباني العامة كارثة ربما تعود إلى هجوم الإستيربين و لم يأت الانهيار الخطير إلا في القرن الخامس في ظل حكم الوندال.
مواد البناء المستعملة في مدينة صبراتة
استخدمت في بناء المباني الرئيسية في صبراتة حجارة رملية شديدة القابلية للتفتت قطعت من محاجر على المنحدرات الجنوبية من السلسلة الساحلية و لمنع السطوح المكشوفة من الحجر من التآكل والتفتت ، فقد غطيت بطبقة سميكة من الجص الأبيض الصلب الذي يمكن تشكيلة و طلاؤه لتحقيق التفاصيل النهائية المطلوبة على تيجان الأعمدة وأعمال النحت . الخ .. و يظهر الرخام في صبراتة بشكل متزايد ابتداء من القرن الثاني فصاعدا و لكنة لا يستخدم بإسراف كما في لبدة . وفي الواقع أن الاقتصاد في استخدامه يمكن أن يكتشف حتى في المباني العامة الهامة مثل معبد الفورم الجنوبي ومعبد أنطوني . حيث اقتصرت زينة الرخام فيها على الواجهة الأمامية أما الجوانب و الخلفية فقد اكتفى بالجس.
المنازل في مدينة صبراتة
لقد كشفت الحفريات في صبراتة عن وجود عدد كبير من المنازل الخاصة . خلافا لما حدث في لبدة ، مما يساعد على تكوين فكرة واضحة عن حياة المواطنين المنزلية . فهذة المنازل غالبا ما تكون وفقا لمخطط ضيق ولكن ما تبقى من آثارها والمتمثل في وجود آثار سلالم دل على أن الكثير منها كان يتألف من طابقين على الأقل. والعديد منها كان لها صهاريج تحت الطابق الأرضي تتجمع فيها مياة الأمطار الساقطة على السطح . وتشيع في المنازل زخرفة الأرضيات بالفسيفساء . و تغطية الجدران الداخلية غالبا بزينة من الألوان على الجص . ومازالت بعض الزخارف و الفسيفساء قائمة في مكانها . ولكن أفضلها قد نقل إلى المتحف المجاور ، و يحتوي المتحف أيضا على مجموعة ضخمة من الأشياء الصغيرة المستعملة في المنازل في الحياة اليومية مثل الأواني الفخارية والزجاجية و البرونزية و ما شابهها.
الفورم (السوق العام )
سلكت مدينة صبراتة مثلها مثل المدن الليبية التي آلت تبعيتها للرومان . مسلك التقليد في جميع وجوه الحياة العامة التي كانوا يتبعونها في مدنهم ، ومن المعروف أن مركز الحياة في المدن الرومانية كان (الفورم ) السوق العامة ، والتي كانت عبارة عن ساحة واسعة غير مسقوفة وعادة لا تدخلها العربات ، والسوق العامة بالمدينة كانت يحيط بها المعابد الرئيسية والتي كانت مكرسة لبعض الآلهة والأباطرة ، وتحيط بها أيضا المباني الحكومية العامة والحوانيت وكانت مقر الاقتراع ومنبرا للخطباء ، وتعتبر محور الحياة العامة حيث الحكام يدلون بتصريحاتهم ويشرفون على عمليات تقديم القرابين ويقضون بين الناس ، وفي رحابها كان يصوت المواطنون ويقومون بالأعمال التجارية وفيها يقضون أوقات فراغهم ، يتجولون بين الأعمدة والتماثيل المقامة للآلهة والأباطرة ورجال الخير بقرار من المجلس البلدي . وعلى العموم فان السوق العامة ( الفورم ) تضم بداخلها الكثير من أوجه الحياة العامة منها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية .
المجلس البلدي
لقد كانت مدينة صبراتة تتشبه بعاصمة الإمبراطورية (روما )حيث كانت تقلدها في كل أنظمتها حيث كان لها مجلس بلدي على غرار مجلس الشيوخ في روما وقد كان للمجلس البلدي حاكمان ينتخبان لمدة سنة وكانا يجلسان على كرسيين من العاج ويلبسان حللا بيضاء ذات حواف أرجوانية ويحرسهم جنديان . والمجلس الحالي بمدينة صبراتة جرى بناؤه في آخر القرن الميلادي الرابع وقد أقيم البناء على أنقاض بناء سابق ، ويتكون المجلس من قاعة مستطيلة الشكل ويمكن الوصول إلى (قاعة المجلس ) مباشرة عن طريق الفورم خلال بابين في الجانب الجنوبي أحدهما بوسط الجدار والثاني بقرب الركن الجنوبي الغربي ، وخلف المدرجات من الناحية الغربية يوجد بروز أشبه بالرف كان قاعدة لخمسة من التماثيل . وقد كانت أرضية الحجرة بما في دلك مدرجات الجلوس كلها مغطاة بالرخام .
البازيليكا (دار العدالة)
ودور العدالة البازيليكا كانت عبارة عن بناء مسقوفا للوقاية من الشمس والمطر وكانت بالاظافة إلى إنها دار للعدالة كانت مكانا للمزايدات التجارية وقد كان يسمح لعامة الشعب بدخولها والتسلية بالاستماع للمحاكمات والمساومات بين التجار أو الاستماع إلى المحاضرات العامة ، وكان الشكل العام البازيليكا عبارة عن بناء مستطيل طوله يبلغ ضعف عرضه وكان بها حنية نصف دائرية لجلوس القضاء وفي العهد الروماني كان لكل مدينة هامة البازيليكا واحدة على الأقل ، وبمدينة صبراتة كانت البازيليكا توجد في الجهة الجنوبية الغربية من الفورم .
الحمامات العامة
من المعروف أن الحمامات العامة كانت تلعب دورا" في حياة الرومان وحياة الشعوب المتأثرة بهم وكانت المدن حتى الصغيرة منها حريصة على أن يكون لها حمام عام أو أكثر . فقد كانت الحمامات بمثابة الأندية في الوقت الحاضر والحمامات بمدينة صبراتة صغيرة الحجم بالمقارنة مع الحمامات الكبرى في روما ولبدة الكبرى وأكبرها بصبراتة تعرف باسم (حمامات البحر) ونظرا" لقرب هده الحمامات من البحر ولأنها بنيت من أحجار رملية فقد تلاشت معظم الجدران حتى أنة لم يعد بالمستطاع إعادة تخطيطها من جديد . وبالإضافة إلى حمامات البحر توجد أثار حمامات أخرى منها حمامات المسرح والتي يمكن الوصول لها عن طريق شارع (الديكومانوس ) إلى الشرق من معبد هرقل . وعلى بعد حوالي واحد وتسعين مترا" إلى الشرق بموازاة الشاطئ توجد بقايا حمامات صغيرة تعرف باسم حمامات (اوقيانوس ) وهده الحمامات بها غرفة كبيرة لابد إنها كانت حماما" باردا" (قريجيداريوم ) أو دافئا" (تبيداريوم ) ويلاحظ في

هده الغرفة حوضين للماء البارد كلا" منها في جهة . وقد وجدت في ارض هده الحجرة وعلى حافتي الحوضين فسيفساء من نوعية عالية نقلت منها إلى المتحف قطعة تمثل راس اله البحر الذي سميت هده الحمامات حاليا" باسمه ، وفي الزاوية الشمالية الغربية لهذه الحجرة باب صغير زينت عتبته بالفسيفساء التي تصور نظام الاستحمام (صورة صندل وزجاجة زيت ) . وهو يفضى إلى غرف الحمامات الساخنة التي كانت تتمتع بجهاز تسخين يثير الاهتمام وهو عبارة عن دورة هواء ساخن كان يمر خلال اجر مجون تحت وجوه الجدران . و بالإضافة للحمامات السابقة توجد حمامات أخرى تقع جنوب مكاتب الآثار مباشرة . وقد كانت الحمامات الكبرى تشتمل على المطاعم وحوانيت الحلاقة وبيع العطور والعقاقير .
المعبد الانطوني
ويقع هدا المعبد على الضلع الشرقي من الساحة التي تقع إلى الشمال من معبد الفورم الجنوبي . ويعتبر المعبد الانطوني من ناحية المعبد الوحيد الذي كرست عبادته لإمبراطور روماني ومن ناحية تزداد أهميته ادا علمنا انه قد تم العثور بداخله على العديد من الآثار كالكتابات ورؤوس بعض التماثيل .

معبد الإله هرقل[/b]
وهدا المعبد يقع في أول مبنى على يمين شارع (الديكومانوس ) في منطقة الحي الجديد بمدينة صبراتة . وتدل الكتابة على انه يرجع إلى سنة 186 م . ويلاحظ انه لم يبق منه الآن سوى أساسه . وقد كان أمامه سلم من الدرج كما كان أمام الدرج تمثال لهرقل وهو جالس ، وجدت قطعة منه في الموقع نفسه . معبد الإله إيزيس : ويوجد إلى شرق من حمامات اوكيانوس ،ويرجع هدا المعبد إلى أواخر القرن الميلادي الأول ، وهو مشيد على أنقاض معبد صغير وكان يحيط به فناء مستطيل معمد له مدخل تذكاري من نهايته الشرقية ، ولم يبق من صحن هدا المعبد شيء ولعله كان عبارة عن قاعة مستطيلة مقسومة طوليا" إلى قسمين متناسبين مع القاعتين المسقوفتين من تحتهما . ولابد انه كان محاطا" من الخارج بصف من الأعمدة الكورنثي .
العمارة الرومانية في عناوين
عمارة إنشائية الإيحاءات في المباني
مفرداتها : 1. عمارة 2. عمارة القوة {النزعة العسكرية}. 3. الهيمنة و السيطرة. 4. الارتفاع الشاهق. 5. إهمال المقياس الإنشائي. 6. عمارة الترف و اللهو.
النسيج العمراني
معايير التخطيط المستخدمة في النسيج و كان الرومان منظمين مهندسين مهرة كانوا غزاة محتلين بنوا مباني ضخمة بمقياس ضخم تقلصت في الإمبراطورية الرومانية إلى معادلة ميكانيكية هندسية الورق الهندسي, ولقد أخذ الرومان مدنهم بأسلوب المسقط الشطر نجى (التخطيط المتعامد) قبل إنشاء المدينة يجهز لها تخطيط و بمجرد تحديد الموقع يبدأ التشييد فوراً فالتخطيط سهل الفهم بسيط في تنفيذه كما أن البلوكات الناتجة تحته يسهل قياسها و تحديدها وكان الأفراد الذين يرسلون كمستوطنين إلى المستعمرات الرومانية. و المدينة تكون عادة على شكل مربع أو مستطيل يخترقها طريقان رئيسيان متعامدان بهما بواكى و أعمدة لتميزها عن بقية الشوارع أحدهما من الشمال إلى الجنوب و يسمى {ديكومانوسى} Dccomanus إلى أربعة أقسام ما يقع هذان الطريقان في وسط المدينة وهى العلامة التي تميز المدينة الرومانية عن المدينة الإغريقية الهيلينية وعند تقاطع الطريقين يخطط ميدان رئيسي مفتوح ويحيط بالمدينة سور له بوابات. يبدأ تأسيس الطريقين الرئيسيين المتقاطعان وعند التقاطع يخطط مربع مفتوح تم يحدد للمدينة (4)بوابات باب عند كل جهة من الجهات الأربع الرئيسية تم يخطط طرق ثانية موازية و متعامدة مع الطرق الرئيسية و تتحد قطع الأرض التي توزع على السكان حسب المركز أو الوظيفة مما يسهل تنفيذها في الأرض المنبسطة الخالية غير المشغولة وكانت القطع التي تغطى لكل مواطن متشابه. و يعتبر تأسيس المدن عملاً مقدساً عند الرومان و يقيمون طقوسا دينية أترورية عند البدء في نشأها حيث يقوم بتفنيد و تخطيط المدينة كاهل أترورى … و اختيرت مواقع المساحات المفتوحة و المباني العامة و روعي في ذلك اتصالها بالطرق الإقليمية الرئيسية أو البحر أو النهر المجاور حتى يمكن تحديد أسور المدينة بما يتفق مع الموقع.

فلسفة الشوارع
قد وضع تصميم المدينة عن طريق تخطيط شبكة طرق طولية و عرضية تمتد موازية و متعامدة مع الطريقين الرئيسين المتعامدين و كانت الفورم Forum تشغل ركناً من تقاطع هذين الطريقين كما كانت تمتاز مند البداية مواقع المساحات المفتوحة والمباني العامة الأخرى واتصالها بالطرق الرئيسية والمدينة المربعة الشكل أو المستطيلة لم تنتشر في إيطاليا بل كانت منتشرة في دول حوض البحر المتوسط. و قد قسمت المدينة إلى مجاورات و أحياء سكنية بمراكزها و أسواقها الصغيرة إلا أن تخطيط شبكة الشوارع بعروض واحدة كان لا يساعد على تميز هذه الوحدات ،وفى التخطيط الروماني حيث الميادين و المساحات المفتوحة و الشوارع ذات البواكي و الشوارع المحورية التي تحفها محلات التجارة على الجانبين {شارع متاجرة} و كانت هذه المحاورة تحل محل السوق المفتوح المركزي الذي تتجمع حوله المحلات.:
التخطيط المعماري لأهم المراكز
. . المسرح كان المسرح من النوع الروماني العادي و قد جمعت القاعة ذات الطوابق الثلاثة شبة المستديرة في بناء واحد مع منصة المسرح الطويلة المستطيلة التي تساويه في الارتفاع و قد بني البناء كله على منصة من الصخر ذات انخفاض بسيط في الوسط و استخدمت في البناء كمادة رئيسية الحجارة الرملية المحلية مع تغطية الوجوه المرئية بالجص الأبيض.

و لقد أمكن إعادة أجزاء من الطابقين السفليين من واجهة قاعة الأشماع في الجنوب الشرقي والجنوب الغربي و كان كل دور يتكون من صف من الأقواس المفتوحة التي تقف على قواعد ضخمة و يظهر الاختلاف الوحيد في ذلك في أقصى الطرف الشرقي من شبة الدائرة حيث يقف جدار مستقيم متقاطع مع الطرف الشرقي من منصة المسرح ممثلاً مساكن قوس واحد و كانت الأقواس المفتوحة تنبثق عن عمادات توسكانية و تنفصل بعضها عن بعض بعمادات كورنيشية أكبر تحمل سطوحاً معمرة متواصلة التشابك أما الطابق الثالث فليس من المؤكد كيف كان مركباً و لكن يعرف آن صف من الأقواس البارزة كان يحتل هذا الطابق.من بين المداخل المقوسة الستة و العشرين التي هي يحتوى سطح الأرض كان المدخلان الموجودان عند أقصى الطرف شبة الدائري يؤديان إلى ممر منحدر نصف قطري يؤدى مباشرة إلى غرفة العزف بينما تفتح المداخل الأخرى كلها على دهليز مقنطر شبة دائري يشير حول المواجهة من الداخل مبتدئاً من أحد الممرين المنحدرين و منتهياً بالممر الأخر وكان يفتح في الجانب الدّاخلي من هدا الدهليز خمسة و عشرين مدخلاً مقوساً وكانت ستة مداخل منها(25,21,17,9,5,1) ابتداء من الشرق تبدأ بممرّات أخرى(23,19,15,7,3) تؤدي إلى ممرات نصف قطرية تتصل بدهليز داخلي شبة مستدير بمستوى سطح الأرض و يفتح على الممر المنحدر.

محمد امين213

عدد المساهمات : 1
نقاط : 2551
تاريخ التسجيل : 25/11/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى